أهلاً وسهلاً بك في ღ مـنـتـدى بنات فلسطين ღ منورنا يا   {زائر}. نرحب بل عضو الجديد اشتياق


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غزوية الاصل
نائبة ألمدير ألعام
نائبة ألمدير ألعام
avatar

انثى الجوزاء عدد المساهمات : 82
تاريخ الميلاد : 22/05/1987
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏   الإثنين مارس 22, 2010 3:21 am

حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]

الحمد لله ؛ والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :


· للمسلمين عيدان (فقط) : الفطر والأضحى .

شرع الله للمسلمين عيدين عيد الفطر وعيد الأضحى، فعن أنس رضي الله عنه قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: " ما هذان اليومان؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر" فلو كانت هناك أعياد للمسلمين غير هذين العيدين لدل النبي صلى الله عليه وسلم صحابته والأمة بعده عليها .


· الاحتفال بعيد الأم بدعة في الدين

لأن الأعياد من جملة الشرع والمناسك ، قال تعالى: ( لكل أمة جعلنا ‏منسكًا هم ناسكوه) [الحج:67 ]‏ ، فلا يجوز لأحد أن يزيد أو ينقص في شرع الله تعالى ، لأن الشرع حق الله تعالى وحده .
وما يعرف بعيد الأم، والذي يحتفل به كثير من الناس في الحادي والعشرين من مارس‏هو من جملة البدع والمحدثات التي دخلت ديار المسلمين، لغفلتهم عن أحكام دينهم وهدي شريعة ربهم، ‏وتقليدهم واتباعهم للغرب في كل ما يصدره إليهم. ‏وقد قال صلى الله عليه وسلم: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " متفق عليه. ‏


· عيد الأم عادة غربية ؛ وهي في الحقيقة انتقاص من قدرها .

لأن من أحدث هذه البدعة إنما أحدثها تعويضاً عن تقصير مجتمعه في حق الأم، وانقطاع روابط الود والصلة، فأحب أن يكرمها، ويرد إليها شيئاً من حقها، فعمد إلى إحداث هذا ‏اليوم لتحتفل به الأسر تكريماً لها. فكانوا كمن سكت دهراً ونطق نكراً ، وهو انتقاص من قدرها ؛ لأن حق الأم لا يقتصر على يوم في السنة ، ثم تكون باقي الأيام عقوق وعصيان وتمرد على حقوق الأمهات ، بل الأصل الأصيل أن يكون بر الأم كدقات قلبه وعدد أنفاسه .


· الإسلام كفل حقوق الأم وعظم من شأنها .

أمر الله جل وعلا ببر الأم ‏والإحسان إليها الدهر كله، وجعله حقا لها وهي على قيد الحياة، وعندما تكون في عالم الأموات ، ولم يجعل ‏لهذا الإحسان يوما أو وقتا واحدا يحتفل فيه بها، ولم تأت شريعة من الشرائع بمثل ما جاءت به ‏شريعة الإسلام . ‏قال تعالى: ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحسانا )[النساء: 36 ].‏ وقال تعالى: ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )[الإسراء: 23] .‏ قال سعيد بن المسيب في قوله تعالى: (وقل لهما قولاً كريماً) هو: قول العبد المذنب للسيد ‏الفظ الغليظ.‏
وقال تعالى: (وإن ‏جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً) [لقمان: 15 ] .‏ فأمر تعالى بمصاحبتهما بالمعروف مع كفرهما، بل ومع أمرهما ولدهما بالكفر بالله تعالى.



ونختم بهذين المثلين العظيمين في البر :

1- عن أسماء رضي الله عنها قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد قريش - إذ ‏عاهدهم ‏‎- فاستفتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت علي ‏وهي راغبة ‏‎-أي في بري وصلتي لها، وقيل: راغبة عن الإسلام كارهة له ‏-‎‏ أفأصلها؟ قال: ‏‏" نعم صلي أمك " متفق عليه.

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]

الحمد لله ؛ والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :


· للمسلمين عيدان (فقط) : الفطر والأضحى .

شرع الله للمسلمين عيدين عيد الفطر وعيد الأضحى، فعن أنس رضي الله عنه قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: " ما هذان اليومان؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر" فلو كانت هناك أعياد للمسلمين غير هذين العيدين لدل النبي صلى الله عليه وسلم صحابته والأمة بعده عليها .


· الاحتفال بعيد الأم بدعة في الدين

لأن الأعياد من جملة الشرع والمناسك ، قال تعالى: ( لكل أمة جعلنا ‏منسكًا هم ناسكوه) [الحج:67 ]‏ ، فلا يجوز لأحد أن يزيد أو ينقص في شرع الله تعالى ، لأن الشرع حق الله تعالى وحده .
وما يعرف بعيد الأم، والذي يحتفل به كثير من الناس في الحادي والعشرين من مارس‏هو من جملة البدع والمحدثات التي دخلت ديار المسلمين، لغفلتهم عن أحكام دينهم وهدي شريعة ربهم، ‏وتقليدهم واتباعهم للغرب في كل ما يصدره إليهم. ‏وقد قال صلى الله عليه وسلم: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " متفق عليه. ‏


· عيد الأم عادة غربية ؛ وهي في الحقيقة انتقاص من قدرها .

لأن من أحدث هذه البدعة إنما أحدثها تعويضاً عن تقصير مجتمعه في حق الأم، وانقطاع روابط الود والصلة، فأحب أن يكرمها، ويرد إليها شيئاً من حقها، فعمد إلى إحداث هذا ‏اليوم لتحتفل به الأسر تكريماً لها. فكانوا كمن سكت دهراً ونطق نكراً ، وهو انتقاص من قدرها ؛ لأن حق الأم لا يقتصر على يوم في السنة ، ثم تكون باقي الأيام عقوق وعصيان وتمرد على حقوق الأمهات ، بل الأصل الأصيل أن يكون بر الأم كدقات قلبه وعدد أنفاسه .


· الإسلام كفل حقوق الأم وعظم من شأنها .

أمر الله جل وعلا ببر الأم ‏والإحسان إليها الدهر كله، وجعله حقا لها وهي على قيد الحياة، وعندما تكون في عالم الأموات ، ولم يجعل ‏لهذا الإحسان يوما أو وقتا واحدا يحتفل فيه بها، ولم تأت شريعة من الشرائع بمثل ما جاءت به ‏شريعة الإسلام . ‏قال تعالى: ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحسانا )[النساء: 36 ].‏ وقال تعالى: ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )[الإسراء: 23] .‏ قال سعيد بن المسيب في قوله تعالى: (وقل لهما قولاً كريماً) هو: قول العبد المذنب للسيد ‏الفظ الغليظ.‏
وقال تعالى: (وإن ‏جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً) [لقمان: 15 ] .‏ فأمر تعالى بمصاحبتهما بالمعروف مع كفرهما، بل ومع أمرهما ولدهما بالكفر بالله تعالى.



ونختم بهذين المثلين العظيمين في البر :

1- عن أسماء رضي الله عنها قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد قريش - إذ ‏عاهدهم ‏‎- فاستفتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت علي ‏وهي راغبة ‏‎-أي في بري وصلتي لها، وقيل: راغبة عن الإسلام كارهة له ‏-‎‏ أفأصلها؟ قال: ‏‏" نعم صلي أمك " متفق عليه.

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا ‏رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: " أمك " قال: ثم من؟ قال: " أمك " قال: ثم ‏من؟ قال: " أمك " قال : ثم من؟ قال : " أبوك " متفق عليه.
‏فهذا هوالاحتفال بالوالدين - لا سيما الأم - الذي دعا إليه الإسلام وحث عليه ورغب ‏فيه.. ‏والناس بعد ذلك أحد شخصين: بارٌ بأمه كما أمرته الشريعة المطهرة، فهذا لا يجوزله الاحتفال بهذا اليوم، لأنه بدعة، ولأن ‏هدي الإسلام في هذا الباب أتم وأحكم. وشخص لم يكن بأمه براً ، وهذا لن يكون بهذا الاحتفال ‏وهذا اليوم باراً، بل هو ممن جمع بين العقوق والابتداع .

وبالله التوفيق .
إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا ‏رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: " أمك " قال: ثم من؟ قال: " أمك " قال: ثم ‏من؟ قال: " أمك " قال : ثم من؟ قال : " أبوك " متفق عليه.
‏فهذا هوالاحتفال بالوالدين - لا سيما الأم - الذي دعا إليه الإسلام وحث عليه ورغب ‏فيه.. ‏والناس بعد ذلك أحد شخصين: بارٌ بأمه كما أمرته الشريعة المطهرة، فهذا لا يجوزله الاحتفال بهذا اليوم، لأنه بدعة، ولأن ‏هدي الإسلام في هذا الباب أتم وأحكم. وشخص لم يكن بأمه براً ، وهذا لن يكون بهذا الاحتفال ‏وهذا اليوم باراً، بل هو ممن جمع بين العقوق والابتداع .

وبالله التوفيق .
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnatfalasten.ahlamontada.com/index.htm
كوران
ألــمــديـــرــرــر ألــعــام
ألــمــديـــرــرــر ألــعــام
avatar

ذكر الميزان عدد المساهمات : 12
تاريخ الميلاد : 25/09/1989
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏   السبت مارس 27, 2010 2:26 pm

عودتينه دائما يا غزويه ع المواضيع المميزه والراقيه دائما
الف تحيه الك يا مبدعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnatfalasten.ahlamontada.com
غزوية الاصل
نائبة ألمدير ألعام
نائبة ألمدير ألعام
avatar

انثى الجوزاء عدد المساهمات : 82
تاريخ الميلاد : 22/05/1987
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏   الأحد مارس 28, 2010 6:44 am


اشكرك اخى كوران على المرور الطيب
دعواتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnatfalasten.ahlamontada.com/index.htm
فلسطنيه noody
مشرفه عامه
مشرفه عامه
avatar

انثى العذراء عدد المساهمات : 172
تاريخ الميلاد : 01/09/1990
تاريخ التسجيل : 04/10/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏   الإثنين أكتوبر 04, 2010 11:48 pm

تشكرآآت يا عسسل ع روعه طرحك ..

ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ, ألـ,ـتـ,ـوقـ,ـيـ,ـع ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـ,
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكم الشرع في الاحتفال بعيد الأم [21 مارس]‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بنات فلسطين :: منتدى الديني :: البنت المسلمة-
انتقل الى: